Just another WordPress.com site

المقدمة

معنى التجويد : لغة – التحسين- تقول : – جودت الشيء أي حسنته.

واصطلاحا : إخراج كل حرف من مخرجه مع إعطائه حقه ومستحقه.

وحق الحرف صفاته التي لا تفارقه كالجهر، والهمس، والغنة، والشدة. فإنها لازمة لذات الحرف لا تنفك عنه.

موضوع التجويد : الفاظ القرآن وحروفه، وإعطاع كل حرف من حروف القرآن حقه ومستحقه.

فائدة تعلم التجويد : حسن الأداء وجودة القراءة الموصلان  إلى رضى الله تعالى وصون اللسان عن اللحن في كلام الله….واللحن هو الخطأ والميل عن الصواب وهو نوعان :

  • جلي : وهو ما كان بسبب مخالفة القواعد العربية، كاستبدال حرف بحرف أو حركة بحركة، وسمي جليا لاشتراك علماء التجويد وغيرهم في إدراكه، وحكمه التحريم.
  • خفي : زهز ماكان بسبب مخالفة قواعد التجويد كترك الغنة، والمد، وسمي خفيا لاختصاص علماء التجويد دون غيرهم بإدراكه، وحكمه التحريم على الراجح.

حكم تعلم التجويد :

حكم تعلمه الوجوب على كل مسلم يقرأ القرآن الكريم لقوله تعالى : (ورتل القرآن ترتيلا).

ولقوله صلى الله عليه وسلم : (اقرؤوا القرآن كما علمتموه) ولإجماع الأمة على وجوبه. فتعلمه فرض كفاية بالنسبة إلى عامة المسلمين وفرض عين بالنسبة إلى العلماء وكل من يشتغل بتعليم القرآن الكريم.

سبب تدوين هذا العلم :

دون هذا العلم عند اختلاط العرب بالعجم، وظهور فساد اللسان، وذلك للمحافظة على كتاب الله تعالى ( إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحلفظون).

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Tag Cloud

%d bloggers like this: