Just another WordPress.com site

الأصل في هذا الباب ما نقل عن أبي مسعود رضي الله عنه ، ولفظه : كان ابن مسعود يقرئ رجلا فقرأ الرجل : (إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَاْلمَسَاكِيْنِ ) مرسلة أي مقصورة،  فقال ابن مسعود : ما هكذا أقرأنيها رسول الله صلي الله عليه وسلم، فقال : وكيف أقرأكها يا أبا عبد الرحمن ؟ فقال : أقرأنيها : (إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَاْلمَسَاكِيْنِ) فمدها، رواه الطبراني. وهذا الحديث نص في هذا الباب، رواه الطبراني.

والمد لغة : مطلق الزيادة لقوله تعالى : (وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِيْنَ) أي يزدكم.

واصطلاحا : إطالة الصوت بحرف من حروف المد الثلاثة عند ملاقاة همزة أو سكون، ويقابله القصر، وهو لغة : الحبس، لقوله تعالى : (حُوْرٌ مَقْصُوْرَاتٌ فِي اْلخِيَامِ) أي محبوسات فيها، واصطلاحا : إثبات حرف المد من غير زيادة عليه.

والمد قسمان : أصلي و فرعي.

فالأصلي :

1.   هو المد الطبيعي الذي لا تقوم ذات الحرف إلا به،  ولا يتوقف على سبب من همزة أو سكون، بل يكفي فيه وجود أحد حروف المد الثلاثة، وسمي (طبيعيا) لأن صاحب الطبيعية السليمة لا يزيد فيه ولا ينقص عن مقداره، ومقدار ألف، والألف حركتان، والحركة مقدار قبض الأصبع، أو بسطه. مثل : قَالَ، يَقُوْلُ، قِيْلَ.

2.   المد الفرق : إذا دخلت همزة الاستفهام على همزة الوصل فإن همزة الوصل تبدل حرف مد. وسمي هذا المد بالمد الفرق لأنه يفرق بين الاستفهام والخبر مع أن الهمزة للاستفهام.

المثال : [قُلْ آالذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ اْلأُنْثَيَيْنِ(سورة الأنعام)، قُلْ آاللّهُ أَذِنَ لَكُمْ(سورة يونس)، آللّهُ خَيْرٌ أَمَّا يُشْرِكُوْنَ(سورة النمل)].

3.   مد التمكين : ما إذا وقعت الياء الساكنة بعد ياء مشددة مكسورة. وسمي مد تمكين لأنه يخرج متمكناً بسبب الشدّة. وطول هذا المد حركتان.

مثال ذلك : (النَّبِيِّيْنَ، حُيِّيْتُمْ، وَلكِنْ كُوْنُوْا رَبَّانِيِّيْنَ).

4.   المد العوض : ويكون عند الوقف على التنوين المنصوب في آخر الكلمة، فيقرأ ألفاً عوضاً عن التنوين، وسبب تسميته لتعويض التنوين المنصوب في آخر الكلمة عند الوقف ويمد مقدار حركتين، وإذا لم يوقف عليه فلا يمد.

مثال ذاك : (عَلِيْمًا حَكِيْمًا، عُلُوًّا كَبِيْرًا، سَمِيْعًا بَصِيْرًا).

فالفرعي : هو ما وقع بعده همزة أو سكون أي المد الزائد على المد الطبيعي لسبب الهمزة أو السكون.

وينقسم إلى : المتّصل، المنفصل، اللاّزم. العارض للسكون، اللين، البدل.

وللمد أسباب وشروط وأحكام :

فأسبابه : شيئان : أحدهما لفظي، والآخر معنوي.

فاللفظي : الهمزة والسكون.

والمعنوي : كقصد المبالغة في الفني للتعظيم مثل : لاَ إِلهَ إِلاَّ الله، وأمّا اللفظية فهي المقصودة هنا كما تقدم همزة أو سكون.

فالهمزة سبب لثلاثة أنواع من المد : المتّصل، والمنفصل، والبدل.

المثال : المتّصل : جَاءَ، المنفصل : يَا أَيُّهَا، البدل : آمَنُوْا.

والسكون سبب لنوعين : العرض للسكون، واللازم بأنواعه وهما كلمي وحرفي.

وشروطه ثلاثة : ضمّ ما قبل الواو، وكسر ما قبل الياء مع سكونهما. والألف لا تكون إلاّ ساكنة، ولا يكون ما قبلها إلاّ مفتوحا، ولا تكون إلاّ حرف مد ولين بخلاف الواو والياء، فتارة يكونان حرفَي مد ولين كما تقدم بالشروط السابقة، وتارة يكونان حرفَي لين فقط، وذلك إذا سكنتا وانفتح ما قبلهما مثل : بَيْتٌ، وَخَوْفٌ. وتسمى الواو، والياء، والألف حروف المد.

وأحكامه ثلاثة : الواجب، والجواز، واللزوم.

فالواجب له نوع واحد وهو المد المتّصل.

  • فالمتصل هو ما جاء فيه بعد حرف المد همز متصل به في كلمة واحدة.

المثال : السَّمَاءُ، سُوْءَ، سِيْئَتْ. و”حفص” يمده مقدار أربع حركات أو خمس في الوصل، أمّا إذا وقف عليه فله زيادة على ما تقدم  المد ست حركات. وسمي متّصلا لاتّصال الهمزة بحرف المد في كلمة واحدة.

والجائز له أنواع كثيرة نذكر منها ثلاثة أنواع :

  • والمنفصل هو ما جاء فيه بعد الحرف المد همزمنفصل عنه في كلمة أخرى.

المثال : بِمَا أَنْزَلَ، قَالُوْا آمَنَّا، وَفِي أَنْفُسِكُمْ. وحكمه الجواز لجواز قصره ومده، و”حفص” فيه أربع حركات أو خمس حركات.

  • العارض للسكون وهو ما جاء فيه بعد حرف المد أو اللين سكون عارض في حالة الوقف فقط. وسمي عارضا لعروض المد بعروض السكون وحكمه الجواز لجواز قصره ومده. والمراد بالمد ما يشمل التوسط. فالقصر حركتان والتوسط أربع والمد ست. ثم إن كان منصوبًا نحو الْعَالَمِيْنَ، ففيه ثلاثة أوجه : (القصر، والتوسط، والمد) وإن كان مجرورًا نحو (الرَّحِيْمُ) ففيه أربعة أوجه : الثلاثة المتقدمة بالسكون المحض والروم على القصر وإن كان مرفوعًا نحو (نَسْتَعِيْنُ) ففيه سبعة أوجه، الثلاثة المتقدمة بالسكون المحض، والإشمام مع الثلاثة، والروم على القصر.

واعلم أن الروم كحالة الوصل في مقدار الحركات، فإن وصل بحركتين فالروم يأتي على حركتين، وإن وصل بأربع  أو خمس فإنه يأتي على ذالك.

الروم : الإتيان ببعض الحركة بصوت خفي يسمعه القريب دون البعيد، ويكون في المرفوع والمضموم والمجرور والمكسور.

والإشمام هو إطباق الشفتين بعد الإسكان وتدع بينهما انفراجا ليخرج النفس بغير صوت وذلك إشارة للحركة التي ختمت بها الكلمة، ولا يكون إلاّ في المرفوع والمضموم، ولا يدخل الروم والإشمام في المنصوب والمفتوح ولا في هاء التأنيث الموقوف عليها بالهاء نحو : اْلجَنَّةُ وَاْلقِبْلَةُ، بخلاف ما يوقف عليها بالتاء ولا فيما كان ساكنا في الوصل نحو : فَلاَ تَنْهَر.

ومنه ميم الجمع. ولا في عارض الشكل نحو : وَأَنْذِرِ النَّاسَ، وَقُلِ ادْعُوْا. أمّا هاء الضمير فاختلف فيها فجوزهما فيها بعضهم مطلقا ومنعهما بعضهم مطلقا، وبعضهم فصل فمنعهما فيها إذا كان قبلها ضم أو واو ساكنة نحو : يَرْفَعُهُ, وَعَقَلُوْهُ، أو كسر أو ياء ساكنة نحو : بِهِ، وِفِيْهِ، وجوزهما إن لم يكن قبلها ذلك بأن انفتح ما قبل الهاء أو وقع قبلها ألف أو ساكن صحيح نحو : لَنْ تَخْتَلِفُ، وَمِنْهُ، وَعَنْهُ.

  • البدل وهو ما تقدم فيه الهمز على حرف المد. وسمي بدلا، لإبدال حرف المد من الهمز. نحو : آمَنُوْا، إِيْمَانًا، أُوْتُوْا. فإن أصل آمنوا : أَأْمنوا أبدلت الهمزة الثانية الفا من جنس حركة ما قبلها على القاعدة وهكذا إيمانا وأوتوا، وحكمه الجواز لقصره حركتين لجميع القراء، وجواز توسطه ومده لورش خاصة.

أنواع المد الفرعي :

1. المد المنفصل : ويكون حرف المد في كلمة والهمزة بعده في كلمة أخرى. ويجوز لهذا المد أن يقرأ من حيث طوله على ثلاثة أنواع :

  • في حالة الحدر ( السرعة ) حركتان.
  • في حالة التدوير ( التوسط) أربع حركات.
  • في حالة الترتيل ( التجويد ) خمس حركات.

مثال ذلك : وَفِي أَنْفُسِكُمْ، يَاأَيُّهَا الَّذِيْنَ، وَمَا أَنْزَلَ.

2. المد المتّصل : ويكون حرف المد والهمزة في كلمة واحدة.

وطول هذا المد خمس حركات. مثال ذلك : سَوَاءٌ، جَاءَ، وَرَاءَ.

3. المد اللازم : وهو أن يقع بعد حرف المد سكون ثابت وصلا ووفقا أي ما جاء فيه بعد حرف المد سكون لازم في حالة الوصل والوقف. وأنواعه، نوعان :

الأول الحرفي وهو قسمان :

المثقل : وهو الذي يأتي بعد حرف المد شدة. المثال : ألم (لام ميم) فجاء بعد حرف الألف ميم مشددة.

المخفف : وهو الذي يأتي بعد حرف المد سكون. المثال : ن (نون) فجاء بعد الواو نون ساكنة.

الثاني : الكلمي وهو قسمان :

المثقل : وهو الذي يأتي بعد حرف المد شدة. المثال : (الطَّامَّة، الحَاقَّة، الصَّاخَّة) فجاء بعد الألف شدة.

المخفف : وهو الذي يأتي بعد حرف المد سكون. المثال : (الآن) فجاء بعد الألف سكون. وهي الكلمة الوحيدة في القرآن العظيم في سورة “يونس”.

4. مد الصلة : المد المتولد من هاء الضمير المكسورة أو المضمومة الواقعة بين متحركين.

وأقسامه :

  • مد صلة صغرى : التي تكون بين متحركين الثاني منهما ليست همزة. ومقدار مدها حركتان.

مثالها : (مَا لَكُمْ مِنْ دُوْنِهِ مِنْ وَلِيٍّ، إِنَّهُ كَانَ، لَهُ مَافِي السَّمَوَاتِ.)

وخرج عن هذه القاعدة كلمة (فِيْه) في سورة الفرقان في قوله تعالى : فِيْهِ مُهَانًا، يقرأ بالمد مع أن هاء الضمير وقعت بعد حرف ساكن.

  • مد صلة كبرى : التي تكون بين متحركين الثاني منهما همزة. ومقدار مده ست حركات.

مثاله : (كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّوْنَ، مَالَهُ أَخْلَدَهُ، عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ).

5. المد العرض للسكون : ما وقع بعد حرف المد ساكن لأجل الوقف.

مقدار مده : [ 2 أو 4 أو 6 ] حركات عند الوقوف عليه.

مثاله : ( ذلِكَ عَالِمُ اْلغَيْبِ وَالشَّهدَةِ اْلعَزِيْزُ الرَّحِيْمِ )

6. مد اللين : مد الواو والياء الساكنتين المفتوح ما قبلهما.

مقدار مده : [ 2 أو 4 أو 6 ] حركات.

المثال : ( الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوْعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ، كِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيْهِ ).

7. مد البدل : إبدال حرف الهمزة مدا نطيل فيه الصوت مقدار حركتين.

المثال : ( آدَمَ، أُوتِيَ، إِيْمَانٌ ).

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Tag Cloud

%d bloggers like this: