Just another WordPress.com site


هو من أحكام المدود الفرعي وهو الوجوب. وهذا تاحكم مختص بالمد المتصل فقط، وذلك لوجوب مده زيادة عن المد الطبيعي اتفاقا عند جميع القراء.[1]

 

حالة المد المتصل

أن يأتي بعد حرف المد همزة متصل به في كلمة الواحدة سواء كان الهمز فبي الكلمة مثل: ] أولئك [، ] أباءهم [، ]ليسوءوا وجوهكم [،   ]هنيئا مريئا [.

 

سبب تسميته

وإن كان في آخرها نحو ( جاء، وشاء، أولياء، السوء، يضيء، سيء) وسمي هذا المد متصلاً، لاتصال الهمزة بكلمة حرف المد، أو لاتصال المد بالهمزة في كلمة واحدة.

وسبب تسمية واجبا وهو وججوب مد زيادة عن المد الأصلي، وقد اتفق القرأ على وجوب مده ولكنهم اختلفوا في مقداره.

 

 

 

مقدار المد المتصل

يمد المد الواجب المتصل أربع أو خمس حركات وصلا ووقفا، والمقدم أداء مده أربع حركات، ويجوز وجه ثلاث عند الوقف على الهمزةمتطرفة، وهو مد ست حركات.

 

وجه المد المتصل

وجه المد في المتصل، أن الحرف المد ضعيف خفي، والهمزة قوي صعب فزيد في المد تقوية للضعيف عند مجاورة تاقوي، وقيل ليتمكن من النطق بالهمزة على حقها من شدتها وجهرها، وقيل ليستعان على النطق بالهمزة ليكون صونا لحرف المد عن أن يسقط عند الإسراع لخفائه وصعوبة الهمزة.

المثال: ]  أولئك على هدى من ربهم وأولئك هم المفلحون [ [2]

لا يجوز للقاري أن يمد أحدهما دون الآخر، بل تجب اليسوية لقول الإمام ابن الجزري رحمه الله فإن قرأ بالمد أربعاً فيما بعدها من المدود المتمصلة، فإن قرأ بالمد خمساً في الأول كان عليه أن يقرأ بالمد خمساً فيما بعده وهكذا، ولا يجوز له أن يفاوت بينها في مد بعضها أربع حركات وتعضها خمس حركات، فإن ذلك لم يكون حراما إلا أنهمعيب عند القراء.

 

 

 

أقسام المد المتصل

ينقسم المد المتصل إلى ثلاثة أقسام:

1.   المفتوح الهمزة، سواء أكانت الفتحة فتحة إعراب أو فتحة بناء.

المثال:      ]والسماء [[3] (فتحة الإعراب)، ]إذا جاء[[4] (فتحة البناء)

ويكون للوقف على هذا الأقسام الثلاثة أوحه اختيارية، وهي مده أربع أو خمس أو ست حركات مع السكون الخالص.

2.   المكسور الهمزة سواء أكانت الكسرة كسرة إعراب، وكسرة بناء ، المثل في قوله تعالى:          ] والسماء [[5] (كسرة الإعراب)، ] هؤلاء [[6] (كسرة البناء).

ويكون للوقف على هذا الهمزة خمسة أوجه اختيارية جائزة، مده أربع أو خمس حركات مع السكون المحض،هذات وجهان، ووجهان آخران مشابهان للسابقين من الروم لأنه يوصل بهذين الوجهين، والروم* كالوصل، ووجه خامس: مده ست حركات مع السكون المحض.

3.   المضموم الهمزة سواء أكانت الضمة ضمة إعراب أو ضمة بناء. والمثال في قوله تعالى:             ] السفهاء [[7] (ضمة إعراب)، ]ويسماء [[8] (ضمة بناء).

ويكون للوقف على هذه الهمزة ثمانية أوجه اختيارية: مده أربع، أو خمس أو ست حركات مع السكون المحض، وهذه ثلاثة أوجه. وأوجه ثلاثة أخرى مثلها مع الإشمام**، ووجهان آخران جائزان: المد أربع وخمس حركات مع الروم.

* الروم: هو الإتيان ببعض الحركة تصوت الخفي يسمعه القريب دون البعيد. وقال بعضهم: تضعيف الصوت بالحركة حتى يذهب معظمها، والقولان بمعنى واحد، ويكون في المجرور والمرفوع.

** الإشمام: هو ضم السفتين بعيد إسكان الحرف، أو أن تجعل شفتيك على صورتهما إذا نطقت بالضمة، ويكون في المرفوع فقط، ولا يحدث معه زيادة صوت، بل يرى المبصر ضم الشفتين دون زيادة، أو هو الإشارة إلى الحركة من غير تصويت، والقولان مؤداهما واحد.

 


[1] ) محمد خالد عبد العزيز منصور، الوصيط في علم التجويد، الطبعة الأولى، 1419هـ-1999م، دار النفائس

[2] ) سورة البقارة: 5

[3] ) سورة الذاريات: 47

[4] ) سورة النصر: 1

[5] ) سورة الشمس: 5

[6] ) سورة البقارة: 31

[7] ) سورة البقارة: 142

[8]) سورة هود: 44

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Tag Cloud

%d bloggers like this: